رقم الفتوى /  452  
نوع الفتوى /  رمضانيات
   حكم صيام الأسرى المضربين عن الطعام
السؤال /
 يخوض بعض الأسرى إضراباً عن الطعام، وهم صائمون ويحتاجون إلى تناول الماء والملح في نهار رمضان حتى لا يكسروا الإضراب، فما حكم الشرع في ذلك؟  
الجواب /

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه؛ فنسأل الله العلي القدير بدايةً أن يعجل في إطلاق سراح أسرانا البواسل، وأن يثبت أقدامهم، ويجزيهم خير الجزاء، واستناداً إلى قرار مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين رقم (1/98) بتاريخ 31/5/2012م، الذي يفيد بمشروعية الإضراب الذي يخوضه الأسرى كوسيلة ضاغطة لنيل حقوقهم، فإن اضطرار الأسير إلى تناول الماء والملح خلال إضرابه يؤدي إلى فطره، وهو بذلك معذور، وأشبه بالمريض الذي يضطره المرض إلى أخذ الدواء خلال نهار الصيام مما يؤدي إلى فطره فيه، ويلزمه من ثم القضاء، إلا إذا كان مرضه مزمناً لا يرجى شفاؤه، فتجب عليه الفدية، والله تعالى يقول: ﴿فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ﴾ [البقرة: 184]، والله تعالى أعلم.  

المفتي /  الشيخ محمد أحمد حسين 
 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس