في رحاب الحج
تاريخ الخطبة /  2008-11-14
 الخطبة الأولى :
الحمد لله جعل الحج إلى بيته الحرام فريضة محكمة، وشريعة ماضية فقال تعالى:{ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ } (آل عمران:97).
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يمن على حجاج بيته الحرام بالمغفرة والرضوان والإكرام، وكيف لا وهم وفد الرحمن، دعاهم فأجابوا، وأمرهم فأطاعوا، وهو تعالى الكريم الذي لا يرد قاصده، ولا يخيب من رجاه.
وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمداً  عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وخليله خير من حج واعتمر وبين المناسك والأحكام فقال عليه أفضل الصلاة والسلام :" لتأخذوا ‏ ‏مناسككم ‏ ‏فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه"(صحيح مسلم،الحج،استحباب رمي جمرة العقبة يوم النحر راكبا وبيان قوله)
فأقام الدين وأوضح السبيل. وتركنا على بيضاء نقية ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، ثم الصلاة على النبي فإنه يبدا به الذكر الجميل ويختم يا أيها الراجون خير شفاعة من أحمد صلوا عليه وسلموا ثم الصلاة على آله الطاهرين وأصحابه الغر الميامين الذين حملوا أعباء هذا الدين فأناروا به الزمان والمكان ، وعلى من تبعهم وسار على نهجهم واقتفى أثرهم واستن سنتهم إلى يوم الدين.
عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله العظيم وطاعته ، وأحذركم وإياي من عصيانه ومخالفة أمره، لقوله تعالى:{ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ}(فصلت:46).
أيها المسلمون أيها المرابطون في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس:
بعد أيام قلائل يغادرنا حجاج هذه الديار ؛ ديار الإسراء والمعراج متوجهين إلى بيت الله الحرام، لأداء فريضة الحج وزيارة المسجد النبوي الشريف والسلام على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث دار الهجرة النبوية الشريفة وساح الجهاد، وتنزل الوحي الأمين على قلب رسولنا الأكرم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
نسأل الله تعالى أن يكون حجهم مبروراً وسعيهم مشكوراً وذنبهم مغفوراً وتجارتهم رابحة وسفرهم ميموناً.
وأن يكونوا الفائزين ببشارة النبي صلى الله عليه وسلم،:"العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة "(صحيح مسلم، الحج، في فضل الحج والعمرة ويوم عرفة).
والحج المبرور هو الذي لم تخالطه معصية ولم تشبه شائبة الذنب.
أيها المسلمون يا حجاج بيت الله الحرام:
وحتى يكون الحج مبروراً ينبغي على الحاج أن يخلص النية لله تعالى فلا يقصد بحجه الشهرة أو السمعة أو الرياء، لأن الرياء هو الشرك الأصغر وهو محبط للعمل، فلا يقبل الله من الأعمال إلا ما كان طيباً خالصاً والله يقول:{ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ } (البينة:5)، فالإخلاص هو غاية القاصدين، ورجاء التائبين وأمل الأوابين ونهاية سير السائرين إلى رحاب القرب وحضرة الأنس في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
وينبغي على الحاج أن يتجنب الرفث والفسوق والمعصية والمخاصمة والمنازعة، قال تعالى :{ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الأَلْبَابِ}(البقرة:197).
ولله در القائل:
تزود من الدنيا بزاد من التقى                فعمرك أيام وهن قلائل
أيها المسلمون يا حجاج بيت الله الحرام :
إن المبادرة إلى توبة نصوح مطلوبة للحاج وغيره إذ لا يخلو إنسان من الذنوب والله تعالى يقول:{ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }( النور:31) .
وحقيقة التوبة النصوح: الإقلاع عن الذنوب والندم على ما مضى منها والعزم على عدم العودة إليها، وإن كان عنده للناس مظالم من نفس أو مال أو عرض تحللهم منها قبل سفره لأداء الفريضة.
وحتى يكون الحج أقرب للقبول ينبغي أن تكون نفقة الحاج من مال حلال لما ورد في الحديث الشريف :" ‏إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا" (صحيح مسلم،الزكاة ، قبول الصدقة من الكسب الطيب وتربيتها ).
ولقد أصاب القائل:
إذا حججت بمال أصله دنس         فما حججت ولكن حجت العير
لا يقبل الله إلا كل طيبة ما كل حج لبيت الله مبرور
 أيها المسلمون يا حجاج بيت الله الحرام :
إن فريضة الحج تشتمل على حكم جليلة وفوائد كثيرة حري بكم أن تحوزوها بإظهار التذلل لله تعالى حيث النفوس المتجردة من أهوائها كما تجرد البدن من ملابس الإحرام التي لا تزيد على كفن الميت.
كما أن الحج مدرسة لتربية النفس على الصبر وتحمل المشاق وتعويدها على البر والتضحية ورجم الشيطان والشهوات الذي يتمثل برمي الجمرات، كما يجب أن يستشعر الحاج وهو يطوف بالكعبة المشرفة ويدعو الله عند الملتزم أنه يتعلق بأهداب رحمة الله، مقراً بتقصيره، نادماً على سيئاته، يتضرع إلى الله أن يقبل توبته ويعفو عن زلاته وينجيه من عذابه.
وهناك في صعيد عرفات الطاهر حيث اجتماع الحجيج على اختلاف ألوانهم واختلاط لغاتهم وارتفاع أصواتهم بطلب العفو والمغفرة ما يذكر بيوم الحشر والزحام وعرض الأمم مع أنبيائها للحساب.
فاحرص أخي الحاج أن يكون قلبك خاضعاً خاشعاً متوجهاً إلى الله تعالى في هذا الموقف العظيم، عسى أن تنال المغفرة من الله تعالى وتفوز ببشرى حبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم :" من حج هذا ‏ ‏البيت ‏ ‏فلم ‏ ‏يرفث ‏ ‏ولم يفسق رجع كما ولدته أمه "(صحيح البخاري،الحج، قول الله تعالى فلا رفث) .
واعلموا أيها المسلمون أن الحج من أفضل الأعمال حيث قرنه الله بالإيمان والجهاد فقد روى أبو هريرة – رضي الله عنه – قال:" أي الأعمال أفضل قال ‏ ‏إيمان بالله ورسوله قال ثم ماذا قال ثم الجهاد في سبيل الله قيل ثم ماذا قال ثم حج ‏ ‏مبرور"(مسند أحمد،باقي مسند المكثرين،مسند أبي هريرة رضي الله عنه ) .
أو كما قال
فيا فوج المستغفرين استغفروا الله
 وادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة.
 الخطبة الثانية :
 الحمد لله الهادي إلى الصراط المستقيم والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله أحب لعباده أن يعملوا لدينهم ودنياهم حتى يفوزوا بنعم الله وينالوا رضوانه، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله الطاهرين وأصحابه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
 وبعد أيها المسلمون يا حجاج بيت الله الحرام:
نودعكم على بركة الله وتوفيقه ونحملكم رسالة المسجد الأقصى المبارك إلى شعوب الأمة الإسلامية التي تجتمع في شعائر الحج في البيت الحرام وعرفات الله داعية ضارعة لله تعالى أن يفرج كرب المسجد الأقصى وكرب المسلمين في كل مكان.
و أن يجعل من مؤتمر الحج هذا فرصة سانحة لجمع كلمة المسلمين وعودتهم إلى هدى ربهم المستقيم بتحكيم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فقد ترك فينا ما أن اعتصمنا به لن نضل أبداً بعد اكتمال الدين وتمام النعمة فقد نزل على حبيبكم المصطفى صلى الله عليه وسلم في موقفه العظيم في حجة الوداع في صعيد عرفات الطاهر قول الله تعالى : {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا }( المائدة:3).
أيها المسلمون يا حجاج بيت الله الحرام :
كونوا سفراء هذه الديار المباركة لاطلاع المسلمين على ما تعانيه هذه الديار وأهلها من عسف الاحتلال الذي راح يصعد من إجراءاته الظالمة بحق الأحياء والأموات في مدينة القدس وسائر الأرض الفلسطينية.
فها هو الاحتلال يخلي بالقوة المواطنين من بيوتهم ليحل محلهم المستوطنون، ضارباً بعرض الحائط بكل الشرائع السماوية والقوانين والأنظمة الدولية والإنسانية، وما جرى بإخلاء عائلة الكرد من منزلها في حي الشيخ جراح شاهد على هذا الجور والظلم، وما زال الاحتلال يعمل على إخلاء بقية الأسر من منازلها في نفس الحي، مما يتطلب مآزرة هذه الأسر والوقوف إلى جانبها للمحافظة على حقها في العيش بكرامة في بيوتها، بعيداً عن الشائعات المغرضة التي تضعف العزيمة وتشكك في المواقف المشرفة لأهل هذه البيوت وفي مقدمتهم عائلة الكرد التي صبرت وأصرت على التمسك بمنزلها إلى أن تم الإخلاء بالقوة العسكرية تحت جنح الظلام.
فهل تخلى أيها المسلمون أصحاب القبور في مقبرة مأمن الله عن قبورهم؟ لتنبش ويلقى برفاتهم وعظامهم خارج هذه القبور التي حوتهم منذ مئات السنين ليقام مكانها ما يسمى بمتحف التسامح في القرن الحادي والعشرين عندما نسي الاحتلال ومعه كثير من مناصريه بالظلم والعدوان كل معاني التسامح التي عرفها الإنسان منذ وجوده على هذه الأرض وإلى يومنا الحاضر.
فهلا كان مؤتمر الحج الإيماني حافزاً لأمتنا أن تفيق من سباتها لتنهض من جديد بمسؤولياتها تجاه نفسها وتجاه العالم الذي غابت عنه المثل الإيمانية، وغدا كغابة لا مكان فيها إلا للقوة.
 وهل أدرك أبناء قومي في هذه الديار المباركة ما تسببه الفرقة من أضرار للوطن والمواطن، فارتفعوا إلى مستوى المسؤولية بعيداً عن الفئوية والحزبية والفصائلية وشهوة الحكم الموهوم.
نسأل الله لهم الهداية والسداد والعمل بما يرضي الله ورسوله، ويحفظ هذه الديار وشعبها المرابط إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً.
 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس