.::::: أخبار :::::.

 نائب المفتي العام يشارك في الجلسة الحوارية لديوان قاضي القضاة  


تاريخ النشر  2018-02-07

 رام الله: نيابة عن سماحة الشيخ محمد حسن المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، شارك فضيلة الشيخ إبراهيم عوض الله، نائب المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، على رأس وفد من دار الإفتاء الفلسطينية، في الجلسة الحوارية التي نظمها ديوان قاضي القضاة في رام الله، تحت عنوان "مصطلحات أسرية بين الواقع والمأمول – حوار شرعي قانوني"، بحضور سماحة الدكتور محمود الهباش/ قاضي القضاة، وعدد من أصحاب الفضيلة القضاة والمفتين ومن أصحاب العلاقة، وقد ألقى فضيلته كلمة في الجلسة الافتتاحية، حيا فيها الحضور باسمه ونيابة عن سماحة الشيخ محمد أحمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، والذي يمثل برمزيته ومواقفه ووجوده في القدس والمسجد الأقصى المبارك عنوانا للصمود والمرابطة، سائلاً الله أن يحفظ المسجد الأقصى من كل سوء، وأكد فضيلته على منهج دار الإفتاء في العمل بطريقة تكاملية مع ديوان قاضي القضاة ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، مبيناً أن المفتي لا يصدر أي فتوى تخالف في حكمها المعمول به في المحاكم الشرعية، حتى لا يقع المواطن الفلسطيني في بلبلة أو حيرة، فالمؤسسات الدينية الشرعية تعمل ضمن منظومة تكاملية لما فيه خير الوطن والمواطن ومجتمعنا بكل أطيافه.

وأشاد بأصحاب الفضيلة قضاة المحاكم الشرعية، لتعاونهم المشترك مع المفتين، حيث إن القاضي الشرعي يحيل القضايا التي يحتاج فيها إلى الاستئناس برأي المفتي، ولكن في النهاية القرار الملزم هو قرار القاضي.

وناقشت جلسات الورشة العديد من المصطلحات المعنية بالأسرة؛ كمفهوم الحضانة، والنفقة، والحكم بين الزوجين، وبيّن فضيلته أنه من الأهمية بمكان تنظيم أمن الأسرة الفلسطينية على أساس أحكام الشريعة الإسلامية، لتكون متوائمة ومتوافقة مع تحقيق المصالح للمجتمع بشكل عام، مشيداً بعقد مثل هذه الجلسة، التي تمثل حواراً قانونياً شرعياً، وتفتح حواراً علمياً عميقاً بين مؤسسات القضاء الشرعي والمؤسسات الدينية، وتهدف إلى توحيد الصوت القانوني الشرعي بين هذه المرجعيات.

وضم وفد دار الإفتاء المشارك في الورشة فضيلة الشيخ عبد المجيد العمارنة/ مفتي محافظة بيت لحم، وفضيلة الشيخ عمار بدوي/ مفتي محافظة طولكرم، والشيخ حذيفة غنيمات/ باحث شرعي.



 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس